La Liga Lounge

Return to all

أبصرت اتفاقية «لا ليغا لاونج» النور من العاصمة الإسبانية مدريد، حيث استضافت القاعة الرئيسية لمقر رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم (LALIGA) حفل التوقيع بين شركة النجاح للمشاريع ممثلة برئيس مجلس الإدارة السيد سالم العذبة وبين رئيس رابطة الدوري الإسباني خافيير تيباز بحضور فرناندو سانز مدير «لا ليغا» في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأدولفو بارا مدير التسويق في «لا ليغا».
وغصت القاعة الرئيسية لمقر رابطة الدوري الإسباني بحشد من ممثلي أندية الدوري الإسباني لكرة القدم وممثلي وسائل الإعلام الإسبانية والعربية والعالمية في تأكيد على أهمية هذه الاتفاقية.
وبدأ المؤتمر بكلمة ترحيبية من أدولفوا بارا مدير التسويق في لا ليغا رحب خلالها بالحضور مؤكداً على بذل كافة الجهود حتى تسلك هذه الاتفاقية طريقها نحو النجاح.
خافيير تيباز
وتحدث خافيير تيباز رئيس رابطة الدوري الإسباني فأكد أن هذه الخطوة جاءت في سبيل توفير أفضل الخدمات لجماهير الدوري الإسباني على مستوى العالم وقال: «نحن نريد أن يعيش ويشعر جمهورنا بالحدث ويستمتع بحضور المباريات بأفضل أجواء ممكنة».
وأضاف تيباز: «مما لا شك فيه أن الاختيار وقع على الدوحة لتستضيف أول «لا ليغا لاونج» في الشرق الأوسط والعالم وجاء بعد تقييم ما تقدمه هذه البلاد للرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص، فهي المكان الأنسب لإقامة «لا ليغا لاونج» بسبب الشغف الذي تظهره قطر لكرة القدم وللدوري الإسباني تحديدا».
وتابع رئيس رابطة الدوري الإسباني: «أتوجه بالشكر إلى سالم العذبة وفريق العمل في شركة النجاح على هذا العمل الاحترافي الذي بلا شك سيسعد كل عشاق الدوري الإسباني الذين أدعوهم لزيارة الدوحة وحضور المباريات في لا ليغا لاونج».
سالم العذبة
وتحدث سالم العذبة رئيس مجلس إدارة شركة النجاح للمشاريع فقال: «بداية أنا أفتخر كشاب قطري عربي بإبرام هذه الاتفاقية التي تؤكد مدى تأثير الشريحة العربية الكبيرة في الدوري الإسباني».
وأضاف العذبة: «بطبيعة الحال أنا سعيد جدا بالتوقيع مع «لا ليغا» وأعتبرها لحظة تاريخية للمنطقة العربية التي ستحتضن للمرة الأولى مكانا معترفا به رسميا من رابطة الدوري الإسباني بموجب اتفاقية رسمية ما سيتيح تقديم العديد من التسهيلات التي ستثلج قلوب عشاق «لا ليغا» ليس فقط في الدوحة بل في المنطقة العربية أيضا.
وتابع العذبة: «توصلنا إلى هذا الاتفاق بعد مفاوضات استمرت لمدة عام كامل نحمد الله أنها تكللت بالنجاح بسبب اقتناع الطرفين بالفكرة وأهميتها بالنسبة لـ «لا ليغا» والسوق العربية على حد سواء خصوصا أن هذا اليوم يعتبر اعترافا تاريخيا بمدى تأثير الجماهير العربية بالقرار في «لا ليغا» عندما تتمكن من فرض «لاونج» خاص بها في المنطقة العربية.
وانتقل العذبة للحديث عن «لا ليغا لاونج» فقال: «اللاونج سيكون واحة رائعة للاستمتاع بأجواء الليغا بظروف رائعة حيث سيتم تقديم كل ما من شأنه توفير الرفاهية لعشاق الليغا». وأضاف: «ستقدم «لا ليغا» لاونج مزيجا من المأكولات الإسبانية والعربية وفق أعلى معايير الجودة كما سيتم مراعاة كل الشرائح في المجتمع لناحية تخصيص الأماكن لمتابعة المباريات في أجواء مثالية وخدمات تكنولوجية ستقدم للمرة الأولى بعد الاتفاق مع سلسلة من الشركات التي ستجعل من «لا ليغا لاونج» مكانا مثاليا لمتابعة المباريات.
وأكمل سالم العذبة: «صحيح أن «لا ليغا لاونج» ستفتتح في الدوحة لكن الأمر لن يقتصر على العاصمة القطرية فقط إذ إن بنود الاتفاقية تسمح بالحصول على الحق الحصري في المنطقة العربية والشرق الأوسط وشمال إفريقيا إضافة إلى مدينة مانشستر الإنجليزية وإسبانيا طبعا.

فرناندو سانز:
فخورون بتوقيع الاتفاقية

من جهته أكد فرناندو سانز مدير «لا ليغا» في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عن أهمية هذه الخطوة باعتبارها الأولى على مستوى العالم مشيراً إلى أن ذلك لم يكن ليتحقق لولا وجود نية بالتعاون من الطرفين.
وأشار سانز إلى أنه فخور بتوقيع هذه الاتفاقية خصوصا أن الدوحة تقع في منطقة الشرق الأوسط وهذا بمثابة الإنجاز له على المستوى الشخصي بعدما تولى منصب مدير «لا ليغا» في هذه المنطقة من العالم منذ عامين فقط

الهدف الرئيسي لـ «لا ليغا لاونج»

يعتبر الوصول إلى الاتفاقية إنجازا كبيرا لشركة النجاح للمشاريع خصوصا أنه سيتيح سلسلة من التقديمات التي تحاكي رغبة الجماهير العربية المحبة للدوري الإسباني الذي يحتل المركز الأول من ناحية المتابعة الجماهيرية على مستوى العالم العربي.
مما لا شك فيه أن هذه الاتفاقية تأتي لتعطي زخما كبيرا لمتابعي ومحبي الدوريات الأوروبية ليس على مستوى دولة قطر فحسب بل أيضا للمنطقة الخليجية والعربية بشكل عام خصوصا أن العقد يمنح الشركة القطرية الحق الحصري لـ «اللاونج» في دول مجلس التعاون الخليجي والأردن ولبنان والمغرب والجزائر وتونس إضافة إنجلترا فضلا عن إسبانيا طبعا.
وتعكس هذه الاتفاقية ما تشهده الدول العربية من تكامل في الاهتمام بين الحكومات والشعوب المحبة للرياضة والمتابعة خصوصا أن الخطوة لم تكن لتأت لولا مباركة القيادات الرياضية في قطر والإثناء عليها.
وليس غريبا على قطر إيلاء الشأن الرياضي الاهتمام الوافر خصوصا أن الدوحة تحولت في السنوات الأخيرة إلى عاصمة الرياضة في الشرق الأوسط بعد نجاحها في تنظيم واستضافة أحداثا كبيرة، ونيلها أيضاً لشرف تنظيم أحداث عالمية كمونديال ألعاب القوى عام 2019 ومونديال كرة القدم عام 2022.

من رابطة ريال مدريد إلى
«لا ليغا لاونج»

تشهد الدول الخليجية مواكبة مشهودة وغير مسبوقة للدوريات العالمية حيث تحتل الجماهير الأماكن العامة والمقاهي لمتابعة مباريات «الدربي» وهذا ما دفع بعض الشباب إلى تأسيس روابط مشجعين للأندية تتخذ صفة قانونية. وكانت الخطوة الأولى قيام فلورنتينو بيريز رئيس نادي ريال مدريد الإسباني «شخصيا» بتدشين رابطة مشجعي النادي الملكي في الدوحة، كأول رابطة (عربية – إسبانية) في منطقة الشرق الأوسط معتمدة من النادي الملكي، لتحمل رقم 541 في سلسلة روابط الريال حول العالم. الخطوة الثانية كانت مع تأسيس رابطة مشجعي برشلونة حيث حظي النجم تشافي بتكريم خاص من أعضاء الرابطة في الدوحة.
وبعد خطوة إطلاق رابطة ريال مدريد، سلكت شركة «النجاح» للمشاريع طريقها نحو تحقيق خطوة تجسد أحلام الآلاف من متابعي الدوري الإسباني على مستوى العالم العربي بإبرامها اتفاقا مع رابطة الدوري الإسباني يقضي بإشهار «لا ليغا لاونج» في سبيل تأطير العمل وتنظيمه.

ماذا ستقدم «لا ليغا لاونج»؟

– سيتم تدشين «لا ليغا لاونج» صيف 2016 بعد اختيار المكان المناسب لإقامته في العاصمة القطرية الدوحة.
– سيتميز «لا ليغا لاونج» بأعلى درجات الاحترافية والجودة على جميع المستويات بدءا بنوعية المأكولات التي ستقدم وصولا إلى تحقيق الرفاهية لجميع رواده.
– سيكون «لا ليغا لاونج» تجمعا رسميا لروابط جماهير الأندية الإسبانية كافة حيث سيخصص مكان خاص تعقد فيه الاجتماعات وتناقش فيه كل الطروحات.
– من الخدمات التي سيقدمها «لا ليغا لاونج» أيضاً توفير تذاكر للبيع لدخول مباريات الدوري الإسباني (لا ليغا) وبالأسعار الرسمية المعتمدة بعيدا عن الدخول في لعبة «السوق السوداء».
– تعمل الاتفاقية على تنظيم العلاقة بين روابط المشجعين كافة المنضوين تحت لواء «لا ليغا لاونج» ورابطة الدوري الإسباني حيث سيكون هناك زيارات متبادلة ولجان للاستقبال والرعاية وإقامة جولات سياحية.
– سيطلق «لا ليغا لاونج» أيضا فرصة لمحبي ممارسة كرة القدم حيث سينظم دورات بين روابط المشجعين للأندية في الدوري الإسباني.
– سيتم اعتماد سفراء لـ «لا ليغا لاونج» من نجوم ولاعبين سابقين وحاليين قطريين وعرب من الذين يشجعون أندية في الدوري الإسباني.
– سيحتوي «لا ليغا لاونج» على كافة المقتنيات المتعلقة بأندية الدوري الإسباني والمنتخبات الإسبانية كافة.
– سيقوم «لا ليغا لاونج» بتنظيم زيارات لأبرز نجوم الدوري الإسباني حيث سيقيم ندوات حوارية معهم ويتيح من خلالها الفرصة للمشجعين بالتواصل مع اللاعبين المفضلين لديهم.

Leave a Reply